Connect with us

Hi, what are you looking for?

اخر الاخبار

وتسعى فرنسا إلى إصلاح العلاقات مع المغرب بعد سنوات من التوتر

الرباط –

وترسل فرنسا رسائل إيجابية إلى المغرب، تشير إلى الرغبة في إصلاح العلاقات بعد سنوات من التوترات حول مجموعة واسعة من القضايا الحاسمة. وفي ضوء هذه التطورات، يتساءل المراقبون عما إذا كانت باريس تخطط للإعلان عن تحول في سياستها بشأن الصحراء الغربية في الأسابيع المقبلة.

في مقابلة مع صحيفة “ويست-فرانس” اليومية الفرنسية، تعهد ستيفان سيجورن، الوزير الفرنسي المعين حديثا لأوروبا والشؤون الخارجية، بالعمل “شخصيا” على تحقيق تقارب دبلوماسي بين فرنسا والمغرب.

قال الرئيس الجديد للدبلوماسية الفرنسية إن إصلاح العلاقات بين باريس والرباط يأتي على رأس أولوياته.

وقال سيجورن: “لقد أجرينا عدة اتصالات منذ وصولي إلى منصبي”. وأضاف: “لقد طلب مني رئيس الجمهورية شخصيا الاستثمار في العلاقات الفرنسية المغربية وكذلك كتابة فصل جديد في هذا الصدد”.

وقد أشار العديد من المراقبين إلى مسألة الصحراء الغربية باعتبارها أحد الدوافع الرئيسية للهشاشة المتزايدة للعلاقات الفرنسية المغربية القوية والاستراتيجية.

وتعليقا على الموقف الفرنسي، قال محمد لاكريني، الباحث في العلاقات الدولية، لـ”العرب ويكلي” إن هذه التصريحات يجب أن يتبعها تحرك واضح فيما يتعلق بالاعتراف بسيادة المغرب على الصحراء الغربية.

ويرى لاكريني أنه من أجل تجاوز الأزمة التي طال أمدها والتحرك نحو علاقات متوازنة وشاملة، يجب على باريس أن تأخذ في الاعتبار مدى المصالح التي تجمع البلدين، من خلال الاعتراف الواضح بالسيادة المغربية والتعامل المنطقي مع التدخلات. في المصالح الجيواستراتيجية للمغرب.

ويجادل المحللون بأن دعم باريس الفاتر للمغرب، وخاصة إحجامها عن إعلان منطقة الصحراء الغربية بشكل لا لبس فيه جزءًا من الأراضي المغربية، هو السبب الرئيسي وراء عدم رؤية المغرب لفرنسا في السنوات الأخيرة كحليف موثوق واستراتيجي.

ومع ذلك، قال سيجورن في المقابلة إن فرنسا “كانت دائما تؤكد حضورها، حتى في القضايا الأكثر حساسية مثل قضية الصحراء المغربية حيث ظل دعم فرنسا الواضح والمستمر لخطة الحكم الذاتي المغربي هو نفسه منذ عام 2007”.

وأضاف: “سأبذل قصارى جهدي للتقريب بين فرنسا والمغرب. هدفي هو بدء صفحة جديدة واعتماد أجندة سياسية جديدة بهدف استعادة الثقة بين البلدين العظيمين”.

وتأتي التعليقات المطمئنة التي أدلى بها كبير الدبلوماسيين الفرنسيين في أعقاب التوترات بين المغرب وفرنسا التي استمرت طوال السنوات الخمس الماضية على الأقل.

في حين أن احتضان النخبة الفرنسية لحملات تقريع المغرب من قبل وسائل الإعلام الفرنسية الرائدة على مدى العامين الماضيين قد أدى إلى تفاقم هشاشة العلاقات بين باريس والرباط، إلا أن المحللين يتفقون على أن أصل العداء المختمر بين الحليفين السابقين يكمن في ازدواجية فرنسا. بشأن قضية الصحراء الغربية.

وعلى وجه الخصوص، فشل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الذي أعرب في عدة مناسبات عن تفضيله لإصلاح العلاقات مع الجزائر بدلا من المغرب، بشكل واضح في اتباع خطى الولايات المتحدة وإسبانيا من خلال الاعتراف بالسيادة المغربية على الصحراء الغربية.

وفي الآونة الأخيرة، برزت إلى الواجهة مسائل مثل مراقبة الهجرة، وسوء معاملة المغاربة الذين يسعون للحصول على تأشيرات فرنسية، والنزعة الأبوية لوسائل الإعلام الفرنسية عند تغطية الشؤون المغربية، حيث تتطلع الرباط إلى إعادة النظر في المبادئ القديمة لتعاونها القوي مع باريس.

في الأشهر الأخيرة، انتقد العديد من السياسيين الفرنسيين، بما في ذلك جان لوك ميلينشون ومارين لوبان، علناً سياسة فرنسا الخارجية في منطقة المغرب العربي واستجابة إدارة ماكرون لزلزال 8 سبتمبر/أيلول الذي ضرب وسط المغرب.

وعلى وجه الخصوص، انتقد ميلينشون معاملة وسائل الإعلام الفرنسية للدولة الواقعة في شمال إفريقيا في أعقاب الكارثة، معتبرًا إياها “غير محترمة تمامًا” و”مفرطة”.

تشير تعليقات سيجورن الأخيرة على الأقل إلى درجة ما من الاعتراف الرسمي بأن باريس بحاجة إلى إصلاح علاقاتها مع الرباط.

ومع ذلك، يبقى أن نرى ما هي الخطوات التي ستتخذها الحكومة الفرنسية لتلبية مطالب المغرب بشأن القضايا المركزية مثل تقليص التأشيرات الأخيرة للمغاربة وإحجام باريس عن التعبير عن دعم لا لبس فيه لسيادة المغرب على منطقة الصحراء الغربية.

وقال هشام معتضد، الخبير في العلاقات الدولية، لـ”العرب ويكلي”، إن المغرب راكم مكاسب دبلوماسية إيجابية، حيث اجتذب أكبر عدد من الدول داخل الاتحاد الأوروبي، من أجل دعم مقترح الحكم الذاتي المغربي في الصحراء الغربية، بشكل علني وصريح. ويبدو أن تصريحات سيجورن هي إشارة من فرنسا إلى رغبتها في الخروج من عزلتها بالانضمام إلى هذا الزخم، خاصة وأن المغرب يربط تطوير علاقاته الاقتصادية الثنائية بالاعتراف بسيادته على الصحراء.

والأسبوع الماضي، أنشأت غرفة التجارة والصناعة الفرنسية بالمغرب فرعا لها بمنطقة كلميم واد نون، بوابة الصحراء الغربية، وهو ما اعتبره مراقبون تمهيدا لفتح باريس قنصلية لها بالصحراء الغربية، وذلك تماشيا مع عدد من من الدول الأوروبية الأخرى.

حضر حفل الافتتاح سفير فرنسا بالمغرب كريستوف لوكورتييه ورئيسة غرفة التجارة والصناعة الفرنسية بالمغرب كلوديا جاوديو فرانسيسكو إلى جانب شخصيات مغربية أبرزها عامل جهة كلميم واد نون محمد نجم. أبهاي وكذا رئيس مجلس جهة كلميم واد نون مباركة بوعيدة والقنصليتين الفرنسيتين بالدار البيضاء وأكادير.

وتسعى باريس، من خلال غرفتها التجارية، إلى تركيز عملها على المنطقة لضمان قربها من الشركاء الاقتصاديين، بهدف تطوير التعاون المستقبلي، باعتبارها “شريكا استراتيجيا” لمنطقة كلميم واد نون، التي تزخر باستثمارات واعدة. فرص.

اضف تعليقك

اترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

اخر الاخبار

يدلي الإيرانيون بأصواتهم في الانتخابات التشريعية والبرلمانية الرئيسية اليوم الجمعة، ومن المتوقع أن يشدد المحافظون قبضتهم على السلطة في غياب أي منافسة جدية. ويأتي...

الخليج

الصور: الموردة تم إطلاق أول دراجة إلكترونية 5G في العالم تتيح للركاب إجراء محادثة فيديو مع العائلة والأصدقاء وتنبيههم أيضًا بشأن المركبات القادمة لتجنب...

دولي

رئيس الوزراء ناريندرا مودي يسلم الأجنحة لرواد الفضاء المعينين، الذين تم اختيارهم ليكونوا رواد فضاء في أول مهمة مأهولة للهند إلى الفضاء “مهمة جاجانيان”،...

اخر الاخبار

مع توجه سكان ميشيغان إلى صناديق الاقتراع يوم الثلاثاء لإجراء الانتخابات التمهيدية في الولاية، أدلى عشرات الآلاف من الناخبين الديمقراطيين بأصواتهم “غير الملتزمين”، وسط...

الخليج

بالنسبة للأم الإماراتية أمينة، يوم الخميس مميز للغاية. ستقوم بتنظيم أول حفل عيد ميلاد لابنتها أروى. وهذه هي المرة الأولى التي تحتفل فيها الطفلة...

اخر الاخبار

واشنطن – قالت وزيرة الخزانة الأمريكية جانيت يلين إنها حثت رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على تخفيف القيود في الضفة الغربية المفروضة بعد مذبحة...

الخليج

الصورة مستخدمة لغرض التوضيح. الصورة: ملف بصرف النظر عن الراتب، تعد حزمة المزايا التي تقدمها الشركة العامل الأهم الذي يجذب الموظفين إلى دور وظيفي...

اخر الاخبار

ومن المقرر أن تستأنف أذربيجان وأرمينيا يوم الأربعاء محادثات السلام في برلين التي تراقبها عن كثب القوى الإقليمية تركيا وإيران وروسيا. ويأتي الاجتماع المقرر...