Connect with us

Hi, what are you looking for?

اخر الاخبار

معالجة مشاكل الكويت

وفي مواجهة الضغوط السياسية المتضاربة، يميل الكويتيون إلى التركيز على ما يفرقهم أكثر من التركيز على ما يوحدهم. وعلى مر السنين، تحول مجلس الأمة الكويتي إلى ساحة للصراع واستجواب المسؤولين، مما أدى إلى حله أكثر من مرة.

مع كل دورة انتخابية وتشكيل وزاري، كان على الكويت العودة إلى نقطة انطلاق سياسية وتنموية غير واضحة، مما أدى إلى تراجع البلاد مقارنة بمعايير التنمية والتقدم الإقليمي. دفعت التطورات البلاد إلى اكتشاف مفاهيم مثل عجز الموازنة والحاجة إلى الاستفادة من صناديق الاستثمار السيادية لتلبية احتياجات الإنفاق الحكومي.

وعندما تجاوزت الخلافات مجرد الحديث عن آفاق التنمية في الكويت، ووصلت إلى حد التشكيك في قدرة الدولة على تمويل الإنفاق التشغيلي الحكومي من رواتب وصيانة البنية التحتية البلدية وتمويل موازنات الصحة والتعليم والدفاع، حينها شعر الجميع وأن الوضع أصبح غير محتمل وأنه من الضروري التغلب على الفوضى السياسية التي تجلى بشكل أفضل في مناخ الجلسات البرلمانية.

وكان أمير الكويت الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح اتخذ مؤخرا قرارا بحل مجلس الأمة وتعليق بعض أحكام الدستور لمدة لا تتجاوز أربع سنوات. إن إجراء الانتخابات النيابية في الكويت مرة أخرى كان سيدفع الكويت وحكومتها ونوابها وشعبها إلى نفس الاضطراب القديم. ومن السابق لأوانه أن نجزم بما إذا كانت فترة التوقف التي احتفظ بها الشيخ مشعل الأحمد لنفسه ولشعبه سوف توفر له الوقت الكافي لإجراء الإصلاحات الدستورية العميقة اللازمة لمنع الفوضى من السيطرة على الجمعية الوطنية مرة أخرى. يجب أن يكون هناك متسع من الوقت. لكن الكويتيين على أية حال سئموا من التورط في دوامة متزايدة الاتساع مع كل دورة انتخابية: تشكيل مجلس الوزراء، وجلسات استجواب أعضاء الحكومة، ثم في نهاية المطاف حل البرلمان.

واتخذ الشيخ مشعل الأحمد قرارا بحل مجلس الأمة وتعليق أحكام الدستور. ثم عين الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح وليا للعهد. وقد لاحظ المتابعون للسياسة الكويتية الترحيب الداخلي الذي لقيه هذا التعيين. الشيخ صباح الخالد شخصية سياسية مخضرمة ويحظى بالكثير من الاحترام لخبرته الحكومية والسياسية. وعلى مدى عقود، شغل مناصب عليا في حكومة البلاد، بما في ذلك الحقائب الوزارية الرئيسية للشؤون الخارجية والإعلام والأمن القومي. كما شغل منصب سفير بلاده لدى الأمم المتحدة والمملكة العربية السعودية. ولعل فترة رئاسة الشيخ صباح الخالد لرئاسة الوزراء لأكثر من عامين كانت الأصعب من بين المناصب التي شغلها. وأعطته وجهة نظر حول الأزمات التي تعصف بالعلاقات بين الحكومة ومجلس الأمة والتي بلغت ذروتها أثناء مرض الأمير آنذاك الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح.

فرع الحمد الصباح من العائلة الحاكمة في الكويت أصبح صمام الأمان للسلطات، والضامن لمصداقية الدولة والأسرة الحاكمة، مع وجود الشيخ صباح الخالد على رأس الحكومة وشقيقه الشيخ أحمد الخالد نائبا لرئيس مجلس الوزراء وزيرا للدفاع وشقيقه الشيخ محمد الخالد نائبا لرئيس مجلس الوزراء وزيرا للداخلية. والتماسك داخل هذا الفرع من الأسرة الحاكمة، الذي لم يكن مهتماً بالمنافسة على منصب ولي العهد، أتاح لنائب الأمير آنذاك الشيخ مشعل الأحمد، الذي أصبح فيما بعد أميراً للدولة، فرصة توجيه رسائل تحذيرية إلى الجهات السياسية الفاعلة التي تتنافس على النفوذ داخل الجمعية الوطنية والأسرة الحاكمة. ثم قرر حل المجلس التشريعي، وتعليق أحكام الدستور، وأخيراً تعيين ولي للعهد.

ولا شك أن القرار الأخير بتعيين الشيخ صباح الخالد ولياً للعهد كان خروجاً عن العرف السائد المتمثل في إبقاء هذا المنصب في أيدي فرعي الأحمد والسالم من العائلة الحاكمة. وقد اقتصر الأمر على فرع الأحمد وحده. لكن الانقسامات داخل الأسرة الحاكمة تركت مساحة كافية للمناورة والاختيار بين الخيارات المختلفة. وكان مصير الكويت نفسه على المحك عندما استخدم أعضاء طموحون في الأسرة الحاكمة الأدوات السياسية، بما في ذلك الجماعات الحزبية والقبلية، والإخوان المسلمين، والتشكيلات السلفية والموالية لإيران، لإثارة المواجهات داخل مجلس الأمة.

الهدوء المستمر في الكويت اليوم يطرح السؤال الأهم على الإطلاق: كيف يمكن للشيخ صباح الخالد بسمعته وخبرته المتميزة أن يجد حلاً لمعضلات السياسة والحكم والسلطة في الكويت؟

للإجابة على هذا السؤال، لا بد من الرجوع إلى أحداث عام 2006، الذي كان عاما مفصليا في تاريخ الكويت المعاصر.

وخلال تلك السنة، لم يقتصر الأمر على تنصيب المغفور له الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أميرا للكويت (بعد تنازل الشيخ سعد العبدالله السالم الصباح)، بل جاءت فكرة فصل المنصب تم التأكيد مرة أخرى على منصب ولي العهد من رئيس الوزراء. ولم يكن ذلك بسبب مرض الشيخ سعد العبدالله فقط. وتولى الشيخ صباح الأحمد رئاسة الوزراء عام 2003 بعد تدهور الحالة الصحية لولي العهد ورئيس الوزراء الشيخ سعد العبدالله. وبدا هذا الإجراء في ذلك الوقت مؤقتا فقط. وكان من المفترض أن يتولى أمير جديد السلطة، مع وجود ولي عهد معين بجانبه، من شأنه أن يعيد عادة إسناد رئاسة الوزراء إلى ولي العهد. لكن ذلك المنصب ذهب بدلا من ذلك إلى الشيخ ناصر المحمد الأحمد الجابر الصباح الذي شغل المنصب لأكثر من خمس سنوات. وبعد ذلك، تولى ستة رؤساء وزراء هذا المنصب في مراحل مختلفة من الدورات التي أعقبت انتخاب الجمعية الوطنية وحلها. ومع تعيين رؤساء وزراء جدد، بقي بعضهم في مناصبهم أقل من عام بسبب أزمات نابعة من دورة التعيينات والاستجواب البرلماني ثم الاستقالة، مرت الكويت بحالة من عدم الاستقرار غير المسبوق، على نحو يخالف أعراف الدولة. منطقة الخليج، حيث يبقى الوزراء عادة في مناصبهم لسنوات عديدة. وهذا يمنحهم الوقت الكافي لتنفيذ البرامج الحكومية والتنموية دون أي تشتيت كبير.

وفي أكثر من دولة خليجية، يرتبط منصب ولي العهد بمنصب رئيس الوزراء. وكان هذا هو الحال في المملكة العربية السعودية. ثم أصبح الملك رئيسا للوزراء قبل أن يسند المنصب مرة أخرى إلى ولي العهد. وفي البحرين، ارتبط المنصب بولي العهد في نهاية عهد الشيخ خليفة بن سلمان آل خليفة. وفي دولة الإمارات العربية المتحدة، يرأس ولي عهد كل إمارة مجلسها التنفيذي، الذي يقدم نسخة محلية من مجلس الوزراء الاتحادي. وتدير المجالس التنفيذية في كل إمارة الحكومة المحلية، مع مراعاة صلاحيات الحكومة الاتحادية.

وفي الكويت، كانت الرغبة في منع التصريحات المسيئة ضد ولي العهد، باعتباره الأمير التالي للبلاد، خلال جلسات استجواب مجلس الأمة، إحدى الحجج المستخدمة لتبرير فصل منصب ولي العهد عن منصب رئيس الوزراء. وزير. صحيح أنه تم اختيار رؤساء الوزراء في الكويت من بين كبار أعضاء الأسرة الحاكمة، لكن رؤساء الوزراء هؤلاء لم يكونوا عادة مرشحين لمنصب ولي العهد. لكن ما حدث هو أن الفصل بين الموقفين لم يؤد فقط إلى تزايد التصريحات المسيئة لرئيس الوزراء خلال جلسات الاستجواب، بل سهّل أيضاً مهاجمة الأمير نفسه. وانغمس النواب في جلسات الاستجواب. وبدأوا في تحدي قرارات الأمير. وحذرهم الشيخ مشعل الأحمد من هذه الممارسة، وأشار إليها لاحقاً عندما أعلن حل مجلس الأمة وتعليق أحكام الدستور. إن الحجة القائلة بأن الانفصال يساعد في حماية كرامة الأمير فشلت في أكثر من مناسبة.

تقف الكويت الآن عند نقطة تحول. أميرها هو زعيم جريء سياسيا. ويتمتع ولي العهد بخبرة حكومية وسياسية طويلة. لكن ولي العهد، وفقاً للعرف الحالي المتمثل في الفصل بين منصبي ولي العهد ورئيس الوزراء، سيكون من دون صلاحيات تنفيذية كان من الممكن أن تسمح له بالمشاركة في عملية الإصلاح الواسعة التي ينتظرها الكويتيون والتي ينتظرها الأمير والحكومة. ويسعى عدد متزايد من أفراد الأسرة الحاكمة. ومن المرجح أن يحرم هذا الوضع الكويت من الاستفادة من الإمكانات التي يمكن أن توفرها تجربة الشيخ صباح الخالد والتي تحتاجها البلاد في هذه المرحلة الحساسة.

لا شك أن قراراً مثل إعادة العمل بالممارسة المعتادة المتمثلة في تكليف ولي العهد بمهمة قيادة الحكومة سيتطلب توافقاً داخل الأسرة الحاكمة وبين الأوساط السياسية المؤثرة في الكويت. ولكن هذا يمكن أن يكون أحد أفضل السبل لإجراء عملية الإصلاح. تجدر الإشارة إلى أنه في التشكيلة الحكومية الحالية، تشغل الأسرة الحاكمة منصبين وزاريين رفيعين فقط، منصب رئيس الوزراء ونائب رئيس الوزراء، بينما يتولى الأخير أيضًا حقيبتي الداخلية والدفاع. وهذا يعني أن الأسرة الحاكمة تكاد تكون خالية تماماً من الكثير من السلطات التنفيذية. علاوة على ذلك، فقد تركت المناصب، بما في ذلك المناصب الحكومية المهمة، ليتولاها أعضاء الحكومة المخضرمون من خارج الأسرة الحاكمة. ومن المرجح أن يؤدي ذلك إلى توسيع زخم الإصلاح والتغيير قبل إعادة تفعيل أحكام الدستور المعلقة في نهاية المطاف، وتمهيد الطريق لإجراء انتخابات برلمانية والعودة إلى حياة سياسية أكثر هدوءا وسكينة.

وقد يبدو هذا النوع من القرارات بمثابة خطوة إلى الوراء نحو مركزية السلطة في أيدي الأمير وولي العهد. لكن الكويت جربت طرقا أخرى لحكم البلاد، مما أدى إلى المستوى الحالي من المشاكل والفساد والصراع.

وسواء ثبتت العودة إلى هذا العرف بشكل دائم أو مؤقت، أي للتمكن من الاستفادة من قدرات وخبرات ولي العهد الحالي حتى تتحسن الأوضاع السياسية وتعود البلاد إلى طريق التطور والتقدم، فمن المهم ومن الواضح أن أمير الكويت، الشيخ مشعل الأحمد، يبدو عازماً على تجاوز كافة المعوقات التي تفرضها السياسة التقليدية في سعيه لانتشال البلاد من أزمتها الحالية.

اضف تعليقك

اترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

اخر الاخبار

صرح مسؤول كبير في الصليب الأحمر في غزة يوم السبت للصحفيين بالمشاهد المروعة بعد الغارة الإسرائيلية على قطاع غزة. كانت الساعة حوالي الساعة 3:30...

رياضة

شاب اقتحم الملعب يلتقط صورة شخصية مع كريستيانو رونالدو خلال المباراة بين البرتغال وتركيا. – رويترز أعرب روبرت مارتينيز مدرب البرتغال عن مخاوفه بشأن...

اخر الاخبار

تظاهر عشرات الآلاف من المتظاهرين، الذين لوحوا بالأعلام الإسرائيلية ورددوا شعارات مناهضة لحكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، في تل أبيب اليوم السبت، مطالبين بإجراء...

الخليج

صور KT: محمد سجاد حضر ما يصل إلى 5000 شخص من أكثر من 50 جنسية جلسات اليوغا بمناسبة اليوم العالمي لليوجا في قاعة الشيخ...

اخر الاخبار

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم السبت، إن ثلاثة مقاتلين موالين لإيران، بينهم عراقيان اثنان على الأقل، قتلوا في غارة جوية ليلاً في شرق...

دولي

الصورة: ملف في مبادرة هي الأولى من نوعها في الهند لتسهيل المزيد من وسائل الراحة للمواطنين الهنود وركاب OCI القادمين من بلدان أخرى، افتتح...

رياضة

الهندي هارديك بانديا يلعب تسديدة خلال المباراة ضد بنجلاديش على ملعب السير فيفيان ريتشاردز في نورث ساوند، أنتيغوا وبربودا، يوم السبت. الصورة: وكالة فرانس...

الخليج

صورة الملف. الصورة مستخدمة لأغراض توضيحية نجحت فرق الدفاع المدني بالشارقة في السيطرة على حريق اندلع في مستودعات قطع غيار بالمنطقة الصناعية الخامسة دون...