Connect with us

Hi, what are you looking for?

اخر الاخبار

بعد مرور عشر سنوات على استضافة كأس العالم، تواجه المملكة العربية السعودية “تحدياً كبيراً” في الاستعداد للحدث

الرياض

قبل عقد من الزمن على استضافة كأس العالم لكرة القدم، أصبح حجم المهمة التي تواجه المملكة العربية السعودية واضحا، بما في ذلك بناء الملاعب والفنادق وخطوط النقل.

باعتبارها العارض الوحيد، تم اختيار المملكة العربية السعودية لاستضافة كأس العالم 2034 في أكتوبر الماضي من قبل الفيفا.

البنية التحتية هي الشغل الشاغل للمملكة الغنية بالنفط، التي تقتنص الأحداث الرياضية رفيعة المستوى في محاولة لإزالة صورتها المحافظة وجذب الاستثمار الأجنبي.

وعلى الرغم من ثرواتها النفطية، فإن أكبر مصدر للنفط الخام في العالم لديها الكثير مما يمكنها فعله. وقد التزمت بالعديد من المشاريع العملاقة الأخرى، بما في ذلك مدينة نيوم، وهي مدينة جديدة مستقبلية بقيمة 500 مليار دولار، كجزء من خطة التنويع الاقتصادي الطموحة لحاكم الأمر الواقع الأمير محمد بن سلمان، رؤية 2030.

ولاستضافة كأس العالم بمشاركة 48 فريقًا، تحتاج البلاد إلى 14 ملعبًا تتسع لجميع المقاعد قادرة على استيعاب ما لا يقل عن 40 ألف شخص، وفقًا لوثيقة العرض.

ويضم حاليًا ملعبين: استاد مدينة الملك عبد الله الرياضية في جدة واستاد الملك فهد الدولي العريق في الرياض، والذي يخضع لعملية تجديد كبيرة.

تتمتع المملكة العربية السعودية بدوري كرة قدم راسخ وشعبي، ولكن من بين ملاعبها التي يزيد عددها عن 30 ملعبًا، العديد منها قديم وصغير وبها ملاعب محاطة بمضامير لألعاب القوى، وهو تصميم لم يعد رائجًا منذ فترة طويلة.

وقال مسؤول في الاتحاد السعودي لكرة القدم لوكالة فرانس برس: “ما زال أمامنا عشر سنوات كاملة ستشهد تغيراً جذرياً في حالة الملاعب في السعودية”.

وقال المسؤول، الذي طلب عدم الكشف عن هويته، لأنه غير مخول بالحديث إلى وسائل الإعلام: “إنه تحدٍ كبير، لكننا سنتغلب عليه”.

وبحلول الوقت الذي تنطلق فيه بطولة كأس العالم، ستكون الدولة الصحراوية التي يبلغ عدد سكانها 32 مليون نسمة قد استضافت كأس آسيا 2027 وحتى دورة الألعاب الآسيوية الشتوية 2029، وهو القرار الذي انتقده دعاة حماية البيئة.

وفي عام 2034، وهو نفس عام كأس العالم، ستستضيف الرياض دورة الألعاب الآسيوية، وهي بطولة مدتها أسبوعين تضم أحداثًا أكثر من الألعاب الأولمبية الصيفية وعدد مماثل من الرياضيين.

أصبحت المملكة العربية السعودية، حيث يتم حظر المشروبات الكحولية، صاحبة العرض الوحيد لعام 2034 بعد عام من استضافة قطر الغنية بالغاز أول بطولة لكأس العالم في الشرق الأوسط بتكلفة باهظة بلغت 220 مليار دولار، بما في ذلك البنية التحتية ذات الصلة.

ويمكن للسعوديين، الذين يتهمون في كثير من الأحيان بـ “تبييض الرياضة”، أن يتوقعوا نفس الانتقادات بشأن حقوق المرأة والقوانين ضد المثلية الجنسية والعمالة المهاجرة التي واجهها المنظمون القطريون.

مع اقتراب نهائيات كأس آسيا 2027، بدأ العمل ليس فقط في تجديد استاد الملك فهد الدولي، ولكن أيضًا في ملعب جديد على قمة منحدر في القدية، وهو مشروع ضخم خارج العاصمة، وملعب آخر في مدينة الدمام الشرقية.

ومن المقرر افتتاحها جميعًا في عام 2026.

وتخطط السلطات لإنشاء قاعدة أخرى في الدرعية، القاعدة السابقة لسلالة آل سعود الملكية، وقد تمت الموافقة على تصميمها بالفعل، وفقًا لمسؤول سعودي.

وتستعد وزارة الرياضة لطرح مناقصات بقيمة 10 مليارات ريال (2.69 مليار دولار) لبناء وتوسيع ملاعب كرة القدم، بحسب وسائل إعلام محلية.

ومن المقرر أن تقام مباريات كأس العالم في الرياض وجدة والدمام وأبها إلى جانب القدية ونيوم، وكلاهما حجر الزاوية في رؤية الأمير محمد 2030 وقيد الإنشاء.

قال المهندس المعماري حسين مهران، إن السعودية ستحتاج إلى أكثر من مجرد ملاعب.

وقال لوكالة فرانس برس في الرياض الشهر الماضي خلال مؤتمر حول تصميم وهندسة الملاعب: “إن عوامل مثل الإقامة والنقل العام داخل المدن وبين المدن لا تزال بحاجة إلى التطوير”.

وأضاف: “لكن من الواضح أن المملكة تسير بقوة في هذا المسار”.

الصيف في بلد تصل فيه درجات الحرارة إلى 40 درجة مئوية يوميًا يمكن أن يجعل أي نشاط في الهواء الطلق خطيرًا، ويخاطر بالجفاف وضربة الشمس وفشل القلب.

لكن ياسر المسحل، رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم، قال العام الماضي لوكالة فرانس برس إنه منفتح على إقامة كأس العالم صيفا أو شتاء.

قال رضوان درويش، من شركة التبريد GreenAire السعودية، إن شركته تقدمت بطلب للحصول على عقود لتبريد ثلاثة ملاعب موجودة تستخدم لدوري المحترفين السعودي، الذي بدأ حملة لجذب كبار اللاعبين الدوليين وجذب بالفعل نجومًا من بينهم كريستيانو رونالدو ونيمار.

وقال درويش لوكالة فرانس برس، في ظل الحرارة الشديدة، إن “محاولة نقل نجاح أوروبا في عالم كرة القدم إلى المملكة أمر صعب من الناحية الواقعية دون تكييف جميع الملاعب”.

واحدة من أكبر المهام هي رفع مستوى القوى العاملة السعودية لإدارة بطولة كأس العالم بنجاح.

تحتاج الملاعب إلى مديري الأحداث والأمن وموظفي التذاكر وعمال النظافة وفرق الأطعمة والمشروبات.

وصف لي كولير، من المجموعة الاستشارية STRI، الأمر بأنه “تحدي كبير” “لتحسين المهارات وإنشاء عدد كاف من الأشخاص ليكونوا قادرين على إدارة هذه الأماكن”.

وقال كولير إنه بينما تمتلك السعودية الأموال النفطية اللازمة لاستيراد مثل هذه الخبرات، فإن لديها أيضًا مهمة لتطوير المواهب السعودية.

وقال سوفوكليس سوفوكليوس، الذي يمثل شركة أعشاب هجينة: “الرحلة ليست سهلة على الإطلاق”.

“لكن ما يمنح الأمل هو الالتزام على أعلى المستويات بمساعدة المملكة العربية السعودية على تحقيق هذا الهدف، ورأس المال المالي بالطبع”.

اضف تعليقك

اترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

فنون وثقافة

تركت ديبيكا بادوكون الجميع منبهرين بمظهرها الجديد كالسيدة سينغهام من فيلم روهيت شيتي سينغهام مرة أخرى. لم يستطع الزوج والممثل رانفير سينغ التوقف عن...

منوعات

يجتمع الشيفان معًا لمدة ليلتين يقدمان تجربة طعام من أربعة أطباق متاحة يومي الجمعة والسبت كجزء من مهرجان دبي للمأكولات حان الوقت لمهرجان دبي...

اخر الاخبار

نفت كتائب حزب الله المدعومة من إيران يوم الاثنين التقارير التي تفيد بأنها استأنفت هجماتها المسلحة ضد القوات الأمريكية في المنطقة بعد منشور على...

اخر الاخبار

باريس – أطلق كريم بغير شركة InstaDeep الناشئة في مجال الذكاء الاصطناعي في تونس عام 2014 بجهازي كمبيوتر فقط و2000 دولار. وبحلول عام 2023،...

الخليج

يتوقع المركز الوطني للأرصاد الجوية أن تشهد دولة الإمارات العربية المتحدة، يوم الاثنين، طقساً صحواً إلى غائم جزئياً. ومع تقدم النهار يكون الجو غائما...

دولي

الصورة المستخدمة لغرض تمثيلي حظرت هونج كونج العديد من منتجات العلامة التجارية الهندية الشهيرة MDH وEverest. وتأتي هذه الخطوة بعد أن اكتشف مركز سلامة...

اخر الاخبار

قال خبير في الأمم المتحدة يوم الاثنين إن الحرب التي تشنها إسرائيل على غزة كانت منذ البداية “حربا على الحق في الصحة” و”طمست” النظام...

اخر الاخبار

اسلام آباد – قالت وزارة الخارجية الإيرانية إن الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي وصل إلى إسلام آباد اليوم الاثنين في زيارة رسمية تستغرق ثلاثة أيام،...