Connect with us

Hi, what are you looking for?

اخر الاخبار

الوضع الأمني ​​في ليبيا وجيرانها الجنوبيين لا يزال يثير قلق فرنسا

باريس –

تعكس التحركات الفرنسية الأخيرة مدى القلق الذي أثارته أنباء النشر الوشيك لروسيا للفيلق الأفريقي الروسي في ليبيا وعدد من الدول الأفريقية.

يأتي ذلك بعد أن فقدت باريس جزءا كبيرا من مواقعها التقليدية ونفوذها في منطقة الساحل الأفريقي، مع أنباء عن سعي روسيا لنشر مشروع الفيلق الأفريقي في ليبيا ومالي وبوركينا فاسو والنيجر.

ولا تخفي باريس تخوفها من التمدد الروسي في ليبيا التي تعتبر بوابة رئيسية إلى أعماق القارة الإفريقية. كما ترى أن موسكو تعمل على زيادة عدد قواتها ومعداتها العسكرية في ليبيا.

ويتيح تشكيل الفيلق الأفريقي لوزارة الدفاع الروسية مواجهة النفوذ الغربي ومعالجة موقف موسكو في أفريقيا بعد ثلاثة عقود من انسحابها من القارة الأفريقية، خاصة مع يقين الكرملين من الولايات المتحدة وحلفائها في حلف شمال الأطلسي. ويعتبر (الناتو)، بما في ذلك فرنسا، المعارضين الرئيسيين للوجود الروسي في أفريقيا.

بحث السفير الفرنسي لدى ليبيا مصطفى مهراج مع رئيس مجلس النواب عقيلة صالح سبل إيجاد حلول لكسر الجمود السياسي في ليبيا.

وقالت السفارة الفرنسية، في بيان لها، الأحد، إن اللقاء تناول “الوضع الأمني ​​في ليبيا ودول الجوار الجنوبي، ووجود القوات الأجنبية في البلاد”.

وأكدت الإذاعة الرسمية الفرنسية أن روسيا أنشأت الفيلق الأفريقي لإضفاء الطابع الرسمي على وجودها في منطقة الساحل

وفي الأسبوع الماضي، التقى السفير مهراج بقائد الجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر لمناقشة “التحديات الأمنية في ليبيا ومنطقة الساحل وتأثيرها على استقرار ليبيا”.

كما زار وفد من الشركات الفرنسية بنغازي برفقة السفير الفرنسي، حيث انضمت الشركات الفرنسية إلى سباق الشركات الإماراتية والتركية للفوز بعقود إعادة الإعمار والصحة في المنطقة الشرقية.

والأسبوع الماضي، زار وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف غينيا والكونغو وتشاد وبوركينا فاسو، لتعزيز الوجود الروسي في أنحاء القارة الإفريقية، الأمر الذي يثير قلق باريس.

وقبل أيام، كشفت مصادر مطلعة عن تشكيل فيلق جديد لمواجهة الفيلق الروسي في ليبيا، بإشراف أميركي أوروبي ودعم مالي ليبي، مشيرة إلى أن الفيلق الجديد سيتكون من عناصر مسلحة ليبية بحتة، مهمته قيادة والإشراف على إسنادها إلى عناصر عسكرية أجنبية.

وقال مصدر ليبي لوكالة أنباء نوفا الإيطالية إن العاصمة الفرنسية باريس استضافت خلال الأيام الأخيرة اجتماعا حضره ممثلون عن فرنسا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة وإيطاليا، تركز على تشكيل قوة عسكرية مشتركة في ليبيا في ليبيا. طلب الولايات المتحدة.

وأضاف، أن “اللقاء هدف إلى التحقق ودراسة المشاريع المشتركة لصالح القوة العسكرية المشتركة”.

ويقول مراقبون إن روسيا تمكنت من تفعيل دور سياسي في عدد من الدول الإفريقية التي كانت تاريخيا واقتصاديا وحتى عسكريا تحت الهيمنة الفرنسية.

وقدمت موسكو نفسها على أنها مؤيدة لاستقلال أفريقيا عن الاستعمار الأوروبي، من خلال دعم الأنظمة السياسية الصاعدة المعارضة للوجود الفرنسي في بعض الدول مثل بوركينا فاسو والنيجر ومالي ووسط أفريقيا.

لكن صحيفة لوموند الفرنسية قالت في وقت سابق إن موسكو تعمل على زيادة عدد قواتها ومعداتها العسكرية في ليبيا، ما سيعزز نفوذها الذي قد يؤثر على تدفقات الهجرة نحو أوروبا.

واعتبرت الصحيفة أن الهيكل الاستراتيجي الذي رسمته موسكو في شمال أفريقيا يجري تعزيزه قطعة قطعة، موضحة أن الوجود الروسي في ليبيا والذي كان ملموسا بالفعل منذ 2019 على شكل وحدات شبه عسكرية (مجموعة فاغنر سابقا)، وقد شهدت تسارعاً مفاجئاً منذ بداية العام، وهو ما لم يلاحظه الدول الغربية.

بدورها، أكدت الإذاعة الرسمية الفرنسية نية روسيا توسيع نفوذها في منطقة الساحل وفي إفريقيا بشكل عام، كما تريد تعزيز العلاقات مع حفتر وتحالف ثلاث دول: النيجر ومالي وبوركينا فاسو، بدءا من نيامي. كما كثف ممثلو المجلس العسكري الحاكم في النيجر ومسؤولو الجيش الوطني الليبي التابع لحفتر اجتماعاتهم مؤخرًا، بتشجيع من موسكو.

وقام وفد من المجلس العسكري في النيجر، يتكون من وزير الخارجية بكاري ياو سنجاري، ووزير الأمن الداخلي محمد تومبا، ورئيس المخابرات النيجرية سليمان بلاعربي، بزيارة بنغازي الأسبوع الماضي لبحث الشراكة الأمنية.

وبحسب الإذاعة الفرنسية، فإن الهدف من الزيارات النيجرية إلى بنغازي هو تعزيز العلاقات بين البلدين لتجسيد مشروع يترأسه نائب وزير الدفاع الروسي يونس بك يفكوروف، الذي زار بنغازي أيضًا.

وترى باريس أن هذا يظهر تصميم الرئيس فلاديمير بوتين على تعزيز قدرات روسيا الأمنية والدبلوماسية في منطقة الساحل، حيث أنشأ مؤخرًا الفيلق الأفريقي ليحل محل مجموعة فاغنر، بهدف إضفاء الطابع الرسمي على الوجود الروسي في المنطقة. وتعتقد باريس أيضًا أن شرق ليبيا وجنوبها يمكن أن يصبحا قاعدة خلفية للدعم المادي واللوجستي للقوات الروسية.

ومنذ التوقيع على مذكرة تفاهم وتعاون عسكري مطلع ديسمبر/كانون الأول الماضي، تسارعت العلاقات بين النيجر وروسيا، الأمر الذي دفع رئيس وزراء النيجر مهامان لامين زين للسفر إلى موسكو منتصف يناير/كانون الثاني الماضي.

وأشار تقرير الإذاعة الفرنسية إلى وجود قوات شبه عسكرية روسية في ليبيا منذ عام 2019، فيما قدر فريق خبراء الأمم المتحدة عدد المقاتلين هناك بنحو 7 آلاف، لكن ذلك كان قبل الحرب في أوكرانيا. وتهدف موسكو إلى توقيع اتفاقية دفاع مشترك مع سلطات المنطقة الشرقية تسمح لموسكو بالوصول إلى القواعد البحرية وتحديدا في طبرق.

ويلعب كبار المسؤولين الروس، مثل نائب وزير الدفاع يفكوروف واللواء أندريه أفريانوف من وكالة الاستخبارات العسكرية الروسية، دوراً حاسماً في التركيز الروسي المتجدد على أفريقيا. وقاموا بزيارة ليبيا وعدد من الدول الأفريقية التي تنشط فيها مجموعة فاغنر السابقة أو تسعى إلى تعزيز وجودها.

صدر الإعلان عن تشكيل الفيلق الأفريقي في البداية من قبل مدونين عسكريين روس، وأكده لاحقًا إيجور كوروتشينكو، وهو شخصية مقربة من وزارة الدفاع في موسكو. ويستعد الفيلق لتولي دور فاغنر في أفريقيا، وتوفير الأمن للأنظمة والقادة مقابل الدفع، وغالبًا ما يكون ذلك في شكل حقوق تعدين قيمة.

اضف تعليقك

اترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

رياضة

أحرز برونو فرنانديز هدف البرتغال الثالث في مرمى التركي ألتاي بايندير. – رويترز أبدى روبرتو مارتينيز مدرب البرتغال سعادته بمدى سيطرة فريقه على الفوز...

اخر الاخبار

صرح مسؤول كبير في الصليب الأحمر في غزة يوم السبت للصحفيين بالمشاهد المروعة بعد الغارة الإسرائيلية على قطاع غزة. كانت الساعة حوالي الساعة 3:30...

رياضة

شاب اقتحم الملعب يلتقط صورة شخصية مع كريستيانو رونالدو خلال المباراة بين البرتغال وتركيا. – رويترز أعرب روبرت مارتينيز مدرب البرتغال عن مخاوفه بشأن...

اخر الاخبار

تظاهر عشرات الآلاف من المتظاهرين، الذين لوحوا بالأعلام الإسرائيلية ورددوا شعارات مناهضة لحكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، في تل أبيب اليوم السبت، مطالبين بإجراء...

الخليج

صور KT: محمد سجاد حضر ما يصل إلى 5000 شخص من أكثر من 50 جنسية جلسات اليوغا بمناسبة اليوم العالمي لليوجا في قاعة الشيخ...

اخر الاخبار

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم السبت، إن ثلاثة مقاتلين موالين لإيران، بينهم عراقيان اثنان على الأقل، قتلوا في غارة جوية ليلاً في شرق...

دولي

الصورة: ملف في مبادرة هي الأولى من نوعها في الهند لتسهيل المزيد من وسائل الراحة للمواطنين الهنود وركاب OCI القادمين من بلدان أخرى، افتتح...

رياضة

الهندي هارديك بانديا يلعب تسديدة خلال المباراة ضد بنجلاديش على ملعب السير فيفيان ريتشاردز في نورث ساوند، أنتيغوا وبربودا، يوم السبت. الصورة: وكالة فرانس...