Connect with us

Hi, what are you looking for?

اخر الاخبار

الغارات على غزة تقتل العشرات بينما تستضيف باريس محادثات هدنة جديدة

قالت وزارة الصحة في القطاع الذي تديره حركة المقاومة الإسلامية (حماس) يوم السبت إن الغارات الليلية على غزة أسفرت عن مقتل العشرات، في الوقت الذي انضم فيه رئيس المخابرات الإسرائيلية إلى محادثات في باريس سعيا لفتح الطريق أمام المفاوضات بشأن هدنة.

وتأتي المفاوضات بعد أن أثارت خطة غزة ما بعد الحرب التي كشف عنها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو انتقادات من الحليف الرئيسي للولايات المتحدة، ورفضتها حماس والسلطة الفلسطينية في الضفة الغربية المحتلة.

كما أنها تأتي جنبا إلى جنب مع تفاقم المخاوف بالنسبة للمدنيين في غزة. وقالت وكالة الأمم المتحدة الرئيسية لإغاثة الفلسطينيين (أونروا) إن سكان غزة “في خطر شديد بينما العالم يراقب”.

وقالت حماس صباح السبت إن القوات الإسرائيلية شنت أكثر من 70 غارة على منازل المدنيين في دير البلح وخانيونس ورفح من بين مواقع أخرى خلال الـ 24 ساعة الماضية. وقالت وزارة الصحة إن 92 شخصا على الأقل قتلوا.

وقالت الحركة الإسلامية الفلسطينية التي تحكم غزة منذ عام 2007 إن القتال يدور في منطقة الزيتون الشمالية.

وأظهرت لقطات تلفزيونية لوكالة فرانس برس سكان غزة المذهولين يصطفون يوم الجمعة للحصول على الطعام في جباليا، الواقعة أيضًا في شمال الأراضي الفلسطينية المحاصرة، ويحتجون على الظروف المعيشية السيئة.

وقالت إحداهن، وتدعى أم وجدي صالحة: “ليس لدينا ماء ولا دقيق، ونحن متعبون للغاية بسبب الجوع. وظهورنا وأعيننا تؤلمنا بسبب النار والدخان”.

وقالت وزارة الصحة في غزة إن الطفل الرضيع محمود فتوح، البالغ من العمر شهرين، توفي بسبب “سوء التغذية”.

وحذر مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا) من أن “خطر المجاعة المرتفع في غزة من المتوقع أن يتزايد” دون توفر ما يكفي من الغذاء والماء، فضلا عن الخدمات الصحية.

– خطة ما بعد الحرب –

وبدأت الحرب بعد الهجوم غير المسبوق الذي شنته حماس في السابع من تشرين الاول/اكتوبر والذي اسفر عن مقتل نحو 1160 شخصا في اسرائيل، معظمهم من المدنيين، بحسب تعداد لوكالة فرانس برس استنادا الى ارقام رسمية.

كما احتجز مسلحو حماس رهائن، ولا يزال 130 منهم في غزة، من بينهم 30 يُفترض أنهم ماتوا، وفقًا لإسرائيل.

وأدى الهجوم الانتقامي الإسرائيلي إلى مقتل ما لا يقل عن 29606 شخصا، معظمهم من النساء والأطفال، وفقا لآخر إحصاء صادر عن وزارة الصحة في غزة.

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية أن غارة جوية إسرائيلية دمرت الجمعة منزل الفنان الكوميدي الفلسطيني الشهير محمود زعيتر، ما أدى إلى مقتل 23 شخصا على الأقل وإصابة العشرات.

وكشف نتنياهو هذا الأسبوع عن خطة لغزة ما بعد الحرب تنص على إدارة الشؤون المدنية من قبل مسؤولين فلسطينيين دون أي صلة بحماس.

وتقول الخطة إنه حتى بعد الصراع، سيكون للجيش الإسرائيلي “حرية غير محددة” للعمل في جميع أنحاء غزة لمنع أي عودة للنشاط الإرهابي، وفقا للمقترحات.

وتقول أيضًا إن إسرائيل ستمضي قدمًا في خطة جارية بالفعل لإنشاء منطقة أمنية عازلة داخل غزة على طول حدود القطاع.

ورفض مسؤول كبير في حماس الخطة ووصفها بأنها غير قابلة للتنفيذ.

وقال اسامة حمدان للصحفيين في بيروت “فيما يتعلق باليوم التالي في قطاع غزة فإن نتنياهو يطرح أفكارا يعلم جيدا أنها لن تنجح أبدا.”

كما أثارت الخطة انتقادات من الولايات المتحدة. وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي جون كيربي إن واشنطن كانت “واضحة باستمرار مع نظرائها الإسرائيليين” بشأن ما هو مطلوب في غزة بعد الحرب.

وقال “يجب أن يكون للشعب الفلسطيني صوت وتصويت… من خلال سلطة فلسطينية متجددة” مضيفا أن الولايات المتحدة أيضا “لا تؤمن بتقليص حجم غزة”.

– وفد باريس –

وزار وفد إسرائيلي برئاسة رئيس جهاز المخابرات الموساد ديفيد بارنيا باريس يوم السبت في محاولة جديدة للتوصل إلى اتفاق لإعادة الرهائن المتبقين.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن بارنيا سينضم إليه نظيره في جهاز الأمن الداخلي (شين بيت) رونين بار.

وقد شاركت الولايات المتحدة ومصر وقطر بشكل كبير في المفاوضات السابقة التي كانت تهدف إلى تأمين هدنة وتبادل الأسرى والرهائن.

وتتزايد الضغوط على حكومة نتنياهو للتفاوض على وقف إطلاق النار وتأمين إطلاق سراح الرهائن بعد أكثر من أربعة أشهر من الحرب. وخططت مجموعة تمثل عائلات الأسرى لما وصفته بـ”تجمع حاشد” للمطالبة باتخاذ إجراء أسرع، تزامنا مع محادثات باريس مساء السبت.

وأجرى مبعوث البيت الأبيض بريت ماكجورك محادثات هذا الأسبوع مع وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف جالانت في تل أبيب بعد أن تحدث مع وسطاء آخرين في القاهرة التقوا بزعيم حماس إسماعيل هنية.

وقال مصدر في حماس إن الخطة الجديدة تقترح وقف الصراع لمدة ستة أسابيع وإطلاق سراح ما بين 200 و300 سجين فلسطيني مقابل 35 إلى 40 رهينة تحتجزهم حماس.

وساعد بارنيع ونظيره الأمريكي من وكالة المخابرات المركزية في التوسط في هدنة لمدة أسبوع في نوفمبر شهدت إطلاق سراح 80 رهينة إسرائيلية مقابل 240 سجينًا فلسطينيًا محتجزين في السجون الإسرائيلية.

وكان المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأمريكي كيربي قد قال في وقت سابق إن المناقشات “تسير بشكل جيد”، بينما تحدث عضو مجلس الوزراء الحربي الإسرائيلي بيني غانتس عن “المؤشرات الأولى التي تشير إلى إمكانية إحراز تقدم”.

بور-DV/it

اضف تعليقك

اترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

اخر الاخبار

أطلق حزب الله أكثر من 50 صاروخا باتجاه إسرائيل يوم الجمعة، بينما تنتظر المنطقة رد إيران على الغارة الإسرائيلية المشتبه بها على القنصلية الإيرانية...

اخر الاخبار

واشنطن – تعلق إدارة بايدن الأمل في أن تؤدي دبلوماسية اللحظة الأخيرة إلى تجنب هجوم متوقع من قبل إيران ووكلائها ضد إسرائيل. لكن المسؤولين...

رياضة

يعود الصربي نوفاك ديوكوفيتش إلى الأسترالي أليكس دي مينور خلال بطولة مونت كارلو لبطولة الماسترز. – وكالة فرانس برس وصل نوفاك ديوكوفيتش إلى الدور...

اخر الاخبار

وتوقعاً لانتقام إيران بعد قيام إسرائيل بقتل القائد الإقليمي لفيلق القدس محمد رضا زاهدي في الأول من نيسان/أبريل في سوريا، استعدت إسرائيل لسيناريوهات مختلفة....

دولي

وفاة المصمم الإيطالي روبرتو كافالي عن عمر يناهز 83 عامًا: تقارير

رياضة

يلعب جيك فريزر-ماكجورك من دلهي كابيتالز تسديدة خلال الدوري الهندي الممتاز (IPL) ضد لكناو سوبر جاينتس يوم الجمعة. – وكالة فرانس برس حطم جيك...

اخر الاخبار

وكان سلمان رشدي، المستهدف بالاغتيال منذ عام 1989 بسبب كتاباته، يتساءل منذ فترة طويلة عمن سيقتله. عندما تعرض للطعن بشكل مميت تقريبًا، كان أول...

الخليج

الصور: Screengrab/وزارة الدفاع الإماراتية أعلنت قيادة العمليات المشتركة بوزارة الدفاع عن الانتهاء بنجاح من عملية الإنزال الجوي الثانية والثلاثين لطيور الخير، حيث تم تسليم...