Connect with us

Hi, what are you looking for?

اخر الاخبار

اختفى حلفاء الرياض الصينيون والروس

نفى مصدر سعودي للمرة الثانية خلال أقل من شهر أن تكون بلاده قررت الانضمام إلى مجموعة البريكس (التي تضم البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب أفريقيا).

ومن الصعب معرفة ما إذا كانت المماطلة السعودية بشأن عضوية المجموعة مخطط لها مسبقًا أو ما إذا كانت الأحداث سريعة الحركة في المنطقة قد أجبرت المملكة على اتخاذ الحيطة والحذر.

ومن المحتمل أنه من خلال إبداء الاهتمام بالانضمام إلى كتلة البريكس، أراد السعوديون تحذير الغرب، والولايات المتحدة على وجه الخصوص، من خطر الحفاظ على علاقة عدائية معهم.

لقد تحسنت العلاقات بين المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة بشكل ملحوظ. اليوم، لم يبق أي أثر تقريباً من تعابير الغضب الأخلاقي التي استهدفت ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بسبب مقتل الصحفي جمال خاشقجي أو الحرب في اليمن.

وتقوم المقاتلات الأمريكية والبريطانية الآن بما كانت تفعله القوات السعودية والإماراتية من قبل، وهو استهداف قواعد الحوثيين وصواريخهم وطائراتهم بدون طيار. لولا الآداب الدبلوماسية، لكانت الرياض وأبو ظبي ترسلان برقيات سرية إلى واشنطن تقولان: “ألم نخبرك؟”

ولكن التطورات السريعة التي شهدتها المنطقة منذ اندلاع الحرب في غزة كانت سبباً كافياً للحذر.

لقد غيّر الصراع في غزة جزءاً كبيراً من المشهد وأعطى إيران وحلفائها فرصة استثنائية لإحداث المزيد من التغيير لصالحهم. ينبغي أن ندرك أن هناك حروباً كثيرة تدور حالياً تحت غطاء الحرب في غزة. لقد تُرك الهجوم القاتل ضد الفلسطينيين للإسرائيليين لينفذوه، بمباركة غربية. لكن حربين حاسمتين استراتيجياً تدوران أيضاً في وقت واحد تحت ذريعة غزة. وهناك الحرب لإخراج ما تبقى من القوات الأمريكية من العراق. وهناك أيضاً الحرب الرامية إلى فرض سيطرة الحوثيين (وبالتالي إيران) على أهم ممر مائي في العالم، وهو باب المندب/البحر الأحمر.

وقبل بضعة أيام، تحركت فرقاطة دنماركية باتجاه خليج عدن لتقديم الدعم للسفن الحربية الأمريكية والبريطانية هناك. وتصدت هذه السفن الحربية بشكل يومي للصواريخ والطائرات المسيرة التي أطلقها الحوثيون على السفن التجارية وناقلات النفط والغاز التي تتحرك عبر البحر الأحمر. في البداية، برر الحوثيون هجماتهم بالقول إنهم كانوا يستهدفون السفن المتجهة نحو إسرائيل. ثم توسعت قائمة أهدافهم حيث استهدفوا السفن المتجهة إلى السعودية أو في طريقها إلى قناة السويس. وبعد فترة وجيزة، ضربت الولايات المتحدة وبريطانيا قواعد عسكرية للحوثيين مرتبطة بالهجمات، بما في ذلك المواقع التي انطلقت منها الصواريخ والطائرات بدون طيار أو تلك التي تستخدم الرادارات لمراقبة الملاحة في البحر الأحمر وخليج عدن. ويشكل تحرك الفرقاطة الدنماركية بالتنسيق مع الحلفاء الغربيين الرئيسيين، وخاصة الولايات المتحدة، تذكيرا بأن الغرب، وليس أي قوى أخرى، تولى دور الضامن للأمن في هذه المنطقة الحيوية.

والدرس الذي استخلصته المملكة العربية السعودية، والذي جعلها تخطئ في اتجاه الحذر وربما تتردد أيضاً في الانضمام إلى مجموعة البريكس، هو أنه عندما تصبح الأمور صعبة، فإن الغرب وحده هو الذي يتحرك، بفضل قوة الردع التي يتمتع بها.

وفي المنطقة، لم يكن هناك أي أثر للسفن الحربية الصينية ولا حتى الروسية. وإذا كانوا حاضرين، فهم بعيدون ولا يحركون ساكنا لإحباط التهديدات التي تواجه الشحن التجاري بما في ذلك تلك التي تستهدف السفن التي تحمل بضائعها الخاصة. فهل يعد اختفاء الصين خياراً مبدئياً أو سياسياً أو انتهازياً؟ سؤال مثير للاهتمام للتفكير. لكن لا يبدو أن هذا من بين الاهتمامات المباشرة للمملكة العربية السعودية في الوقت الحالي.

وتتحمل الولايات المتحدة المسؤولية الأخلاقية عما يحدث في غزة. الولايات المتحدة هي الدولة التي تتمتع اليوم بأسوأ سمعة بعد إسرائيل في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وفي العالم الإسلامي، وحتى في ما يسمى بالجنوب العالمي. هناك اعتقاد واسع النطاق بأن إسرائيل لم تكن لتنفذ كل عمليات القتل والدمار في غزة دون الدعم السياسي واللوجستي الأمريكي.

لكن الولايات المتحدة أصبحت معتادة على العيش بسمعة مشوهة. إذا سألت سنة العراق اليوم عن وجود القوات الأميركية في بلادهم، فإن ردود فعل الكثير منهم ستصدمك. سيقولون لك إنهم يريدون بقاء هذه القوات على الأراضي العراقية لمنع إيران من فرض هيمنتها الكاملة على بلادهم. وهؤلاء هم نفس السنة الذين قادوا المقاومة ضد الاحتلال الأمريكي قبل 20 عاماً. لقد أصبح المحتل/المنقذ الأميركي للشيعة في عام 2003 هو الثقل الموازن الرئيسي للاختلالات التي خلقتها واشنطن نفسها في المنطقة.

ومن هذا المنظور، تنظر المملكة العربية السعودية ودول الخليج الأخرى اليوم إلى الولايات المتحدة. ومن عجيب المفارقات أن الولايات المتحدة هي نفسها التي سمحت لإسرائيل بتعليق القضية الفلسطينية، وتركتها في طي النسيان لأكثر من عشرين عاماً، وغذت الأجواء السامة التي أدت إلى حرب غزة. وهي أيضاً القوة نفسها التي دمرت العراق وأتاحت لإيران فرصة التنعم بالعجرفة الاستراتيجية في المنطقة. ولم تقدم الولايات المتحدة نفسها أي رد عندما تم إطلاق الصواريخ والطائرات بدون طيار على المملكة العربية السعودية ودول الخليج الأخرى. وهي أيضًا نفس القوة العظمى التي تشكل اليوم الحصن الأخير ضد إيران وميليشياتها التي تمنعهم من السيطرة على المنطقة تمامًا.

ومن أجل الجدال، دعونا نضع العامل الروسي جانبا. ويحافظ الروس على وجود محدود في سوريا، ويرسلون بين الحين والآخر سفينة حربية للرسو في الموانئ الجزائرية. وتراجع نشاط عناصر الفاغنر منذ مقتل زعيم المجموعة المرتزقة يفغيني بريجوزين. روسيا ليست قوة يمكن الاعتماد عليها في الشرق الأوسط. الإنجاز الوحيد للروس هو تنسيق مواقفهم فيما يتعلق بإنتاج نفط أوبك + مع المملكة العربية السعودية، قبل وبعد اندلاع حرب أوكرانيا. وهذا عزز عائدات النفط السعودي. ولفترة من الوقت اعتقدت الرياض أن بإمكانها التركيز على استثمار دخلها في مشاريعها الإستراتيجية وكذلك السياحية والترفيهية. كما اعتقدت أنها يمكن أن تتخلى عن التزاماتها المالية السابقة تجاه دول المنطقة، خاصة مع انحسار حرب اليمن.

لكن الأزمات في المنطقة تشبه قاع الماء: إذا دفعتها إلى الأسفل في مكان ما، فإنها تتضخم في مكان آخر.

إن الوضع المربك الذي خلقته أزمة غزة كان سبباً في إعادة إيران إلى الواجهة بطريقة تختلف عما شهدناه قبل عام في بكين عندما التقى السعوديون مع الإيرانيين تحت رعاية الصين لتهدئة التوترات بينهما. ولم تتمكن الصين، وسيط السلام بين الرياض وطهران، من التوسط في السلام في المنطقة. بالنسبة لطهران، يمكن للوضع في المملكة العربية السعودية الانتظار حتى تتم معالجة مخاوفها الأخرى في أماكن أخرى. الحرب في اليمن متوقفة، لكن حرباً أخرى ترعاها إيران تدور رحاها في باب المندب والبحر الأحمر.

إذا حصلت إيران على ما تريد في العراق، فإن الميليشيات الموالية لإيران ستفرض إرادتها على الحدود الشمالية للسعودية وستخلق ما يكفي من المتاعب على الحدود الغربية للأردن.

هل تحركت الصين، أكبر عميل للنفط الإيراني ومزود العملة الصعبة لنظام ولاية الفقيه، لمنع هذا التدهور في الوضع من خلال تقديم المشورة لإيران، مثل تقديم المشورة لطهران بالالتزام بسياسة “صفر مشاكل”؟ مع السعودية؟ هذا ليس واضحا. ومع ذلك، فمن الواضح أن الصين تجنبت حتى الآن أي تورط، واختارت بدلاً من ذلك الاستفادة من سمعة الولايات المتحدة السيئة في المنطقة والعالم، بطريقة تتماشى إلى حد كبير مع الدعاية الإيرانية.

ولم تساعد الإدانة السعودية للتدمير الإسرائيلي وإراقة الدماء في غزة الرياض على تجنب الانتقادات، حيث تواصل الدعاية الإيرانية والفلسطينية المضادة إدانة ما تصفه بالموقف السعودي السلبي في الصراع. وقد تم تفسير الاحتفال بالإعلان في نوفمبر الماضي عن انضمام دفعة جديدة من الدول إلى مجموعة البريكس على أنه شكل من أشكال الاحتجاج ضد الهيمنة الأمريكية العالمية. في هذه الأثناء، لم تظهر أي إشارة إلى أي تحرك صيني مهم لحماية حليفتها الجديدة، المملكة العربية السعودية، أو لحمايتها من التهديدات المختلفة التي تحرمها من متعة الإنفاق أو استثمار ثرواتها.

وتجد شعارات مثل “المملكة العربية السعودية أولاً” صدىً أكبر في بكين حيث تقول: “الصين أولاً ومن مسافة بعيدة”. هناك من في الرياض يستطيع الآن أن يقول لواشنطن: “سعيد أن أكون معك مرة أخرى!”.

اضف تعليقك

اترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

اخر الاخبار

يدلي الإيرانيون بأصواتهم في الانتخابات التشريعية والبرلمانية الرئيسية اليوم الجمعة، ومن المتوقع أن يشدد المحافظون قبضتهم على السلطة في غياب أي منافسة جدية. ويأتي...

الخليج

الصور: الموردة تم إطلاق أول دراجة إلكترونية 5G في العالم تتيح للركاب إجراء محادثة فيديو مع العائلة والأصدقاء وتنبيههم أيضًا بشأن المركبات القادمة لتجنب...

دولي

رئيس الوزراء ناريندرا مودي يسلم الأجنحة لرواد الفضاء المعينين، الذين تم اختيارهم ليكونوا رواد فضاء في أول مهمة مأهولة للهند إلى الفضاء “مهمة جاجانيان”،...

اخر الاخبار

مع توجه سكان ميشيغان إلى صناديق الاقتراع يوم الثلاثاء لإجراء الانتخابات التمهيدية في الولاية، أدلى عشرات الآلاف من الناخبين الديمقراطيين بأصواتهم “غير الملتزمين”، وسط...

الخليج

بالنسبة للأم الإماراتية أمينة، يوم الخميس مميز للغاية. ستقوم بتنظيم أول حفل عيد ميلاد لابنتها أروى. وهذه هي المرة الأولى التي تحتفل فيها الطفلة...

اخر الاخبار

واشنطن – قالت وزيرة الخزانة الأمريكية جانيت يلين إنها حثت رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على تخفيف القيود في الضفة الغربية المفروضة بعد مذبحة...

الخليج

الصورة مستخدمة لغرض التوضيح. الصورة: ملف بصرف النظر عن الراتب، تعد حزمة المزايا التي تقدمها الشركة العامل الأهم الذي يجذب الموظفين إلى دور وظيفي...

اخر الاخبار

ومن المقرر أن تستأنف أذربيجان وأرمينيا يوم الأربعاء محادثات السلام في برلين التي تراقبها عن كثب القوى الإقليمية تركيا وإيران وروسيا. ويأتي الاجتماع المقرر...