Connect with us

Hi, what are you looking for?

منوعات

الصحة النفسية: كيفية التعامل مع أنواع الصدمات المختلفة – الأخبار

لقد ارتبطت الصدمة منذ فترة طويلة بأحداث تغير الحياة – من النوع الذي يهز أساس الفرد ويترك ندوبًا لا تمحى على العقل والجسد والروح.

ومع ذلك، مع استمرار تطور فهمنا للصحة العقلية، بدأ إدراك أكثر هدوءًا يتجذر: الصدمة ليست دائمًا حدثًا زلزاليًا فرديًا. يمكن أن يظهر على شكل سلسلة من الأحداث الصغيرة التي تبدو غير ضارة والتي تتراكم بمرور الوقت، مما يؤدي خلسة إلى تآكل إحساسنا بالذات والرفاهية.

تشرح الأخصائية النفسية الاستشارية، تانيا دارامشي، مركز ريمي للحزن وخدمات دعم المجتمع في لايت هاوس أرابيا، دبي، الطرق التي يمكن أن تتخلل بها التجارب اليومية حياتنا اليومية، وتشكل أفكارنا ومعتقداتنا وسلوكياتنا بطرق قد لا نعرفها حتى. يدرك.

تانيا دارامشي

تانيا دارامشي

صدمة “Big T” التقليدية

الصدمة ليست قصة شيء حدث في الماضي، بل هي البصمة الحالية لذلك الألم الدائم والرعب والخوف الذي يعيش بداخلنا. تشير الصدمة إلى تأثير التجارب على صحتنا العاطفية والنفسية.

يتم تعريف الصدمة بالطريقة التي يفكر بها معظم الناس على أنها صدمة “Big T”، عندما تحدث أحداث مهمة تثير مشاعر دائمة بالعجز وفقدان السيطرة على حياة الشخص وبيئته. يمكن أن تشمل بعض الأمثلة على صدمة Big T الاعتداء الجسدي والجنسي والحوادث والكوارث الطبيعية والحرب. تؤثر صدمة Big T بشكل كبير على أداء الفرد عبر الفضاء الجسدي والعاطفي والمعرفي والسلوكي والروحي.

فهم صدمة “ليتل تي”.

في كثير من الأحيان لا يتم الاعتراف بصدمات “T الصغيرة” ولا يُنظر إليها على أنها مهمة بما يكفي للاستجابة لها. تتراوح بعض الأمثلة على صدمة Little T من مشاعر الإهمال أو الرفض أو الخيانة إلى تجربة العلاقات السامة أو الاعتداءات الصغيرة المستمرة.

يمكن أن تُعزى تجربة هذه الأحداث بشكل فردي إلى ضغوطات الحياة الطبيعية وقد لا تؤثر على وظائفنا. لكن صدمات T الصغيرة المتكررة والمتعددة الطبقات يمكن أن تصبح ساحقة أو مؤلمة أو مزعجة بشكل مزمن وتخلق ملكية لمختلف المعتقدات الأساسية التي تعتمد على عدم الشعور بالتقدير أو الاهتمام و/أو الشعور “بأنك لست جيدًا بما فيه الكفاية”. وهذا يمكن أن يؤدي إلى الاكتئاب، والقلق، ومشاعر العار، وانخفاض القيمة الذاتية. إذا تُرك هذا الأمر دون معالجة، فقد يؤثر بشكل كبير على الأداء الوظيفي على المدى الطويل في مختلف مجالات حياتنا.

إن المعتقدات الثقافية والمجتمعية حول كيفية فهم الصدمات الصغيرة وتحملها لا تؤدي فقط إلى تطوير واستيعاب المعتقدات الأساسية السلبية، ولكنها تعيق أيضًا وصولنا إلى الموارد التي تعزز الرفاهية. هناك وصمة عار مرتبطة بتلقي الدعم العاطفي أو الاعتراف بالضيق العاطفي، وهو ما يمكن اعتباره ضعفًا وفي بعض الأحيان “مبالغًا في الدراماتيكية”.

المجتمعات المهمشة بسبب الوضع الاجتماعي والاقتصادي، والأقليات العرقية أو العرقية، والأطفال، وأولئك الذين يعانون من حالات سابقة تتعلق بالصحة العقلية، وأولئك الذين عانوا من صدمات Big T، هم أكثر عرضة للتعرض لصدمات Little T لأنهم أكثر عرضة للتعرض لها بشكل متكرر. دون معرفة كيفية التنظيم والحصول على المساعدة.

كيفية التعامل مع صدمة “ليتل تي”.

يعد تطوير مجموعة أدواتنا للاستجابة للضغوطات أمرًا أساسيًا للتخفيف من تأثير صدمات Little T. للبدء، لا تقلل أبدًا من قوة شبكة الدعم القوية. تعد القدرة على مشاركة تجاربنا والتحقق من صحتها أساسًا للصحة العقلية.

ومن خلال وضع الصحة العقلية في المقدمة في العمل والمدرسة والمنزل، فإننا ندعو إلى تطبيع واستكشاف تأثير تجاربنا علينا في مكان آمن نفسيًا مع الرحمة والرعاية.

يعد الانخراط في الرعاية الذاتية أمرًا بالغ الأهمية أيضًا لتنمية المرونة والحفاظ عليها. تشمل الرعاية الذاتية العناصر الثلاثة غير القابلة للتفاوض: النوم الكافي مع نظافة النوم الصحي، وتناول طعام صحي، والمشاركة في حركة/تمارين صحية. يمكن أيضًا لتنغيم العصب المبهم أن يهدئ ويريح حواسنا الخمس لتعزيز اليقظة الذهنية ويساعد على تنظيم الأفكار والمشاعر. من الأمثلة على ذلك استخدام شموع العلاج العطري، ذات الأصوات والضوء المهدئين، وتخصيص وقت للأحاسيس الجسدية مثل المشي حافي القدمين، أو مداعبة حيوان أليف، أو حمل وسادة ناعمة.

يمكن لعلماء النفس أو المتخصصين المدربين أيضًا المساعدة في التغلب على المعتقدات السلبية التي تظهر على السطح. يعد الوصول إلى أطباء مؤهلين في مجال الصحة العقلية بالإضافة إلى أطباء مطلعين على الصدمات عنصرًا أساسيًا في العلاج. بالإضافة إلى ذلك، فإن وجود أطباء مطلعين على الصدمات ولديهم وعي وفهم لتجسيد الصدمات يعد أيضًا جزءًا مهمًا جدًا من تحسين الرعاية وإزالة وصمة العار التي نواجهها مع الأمراض والاضطرابات العقلية.

المفاهيم الخاطئة الشائعة

يستجيب كل واحد منا للصدمة بطريقته الفريدة، مثل بصمات الأصابع. لكل منا تجاربه الحياتية، وتأثيراته الثقافية، ومعتقداته وقيمه الشخصية والبيئية، وقدرته على تحمل الضيق. من المهم ألا تقارن رد فعلك وكيفية تعاملك مع تجربة مماثلة مع الآخرين، حيث يمكن أن تؤثر العديد من العوامل الخارجية على كيفية تأثيرها عليك.

ولعل أحد أكبر المفاهيم الخاطئة التي نشاهدها في ظل الوضع العالمي الحالي منذ ظهور الوباء هو أن التجربة المؤلمة يجب أن تحدث للفرد. الصدمة الثانوية حقيقية ويمكن أن تحدث لأولئك الذين هم مجرد شهود أو حتى لأولئك الذين لديهم مساحة لصدمات الآخرين.

أخيرًا، لن تؤدي كل صدمة إلى اضطراب ما بعد الصدمة (PTSD)، أو اضطراب القلق، أو اضطراب التوتر الحاد أو أي اضطراب آخر. يعاني الكثير منا من الصدمات وهم مجهزون للتعامل مع مهارات التأقلم وبنية الدعم وتلقي العلاج في الوقت المناسب.

أظهرت الأدلة القائمة على التجربة أن التعرض للصدمة يؤثر على الدماغ والجهاز العصبي. كبشر، نحن مصممون على الرغبة في الشفاء. ولحسن الحظ، فإن المرونة العصبية في دماغنا تسمح له بتغيير وتعديل وتكييف وتحويل الاستجابات لتجاربنا. ونظرًا لهذا الفهم، تدعم الأساليب العلاجية المختلفة الشفاء من الأحداث الصادمة.

العلاج الروائي: يوفر العلاج السردي مساحة آمنة للعميل لمشاركة قصته واكتساب المزيد من الوضوح حولها وإنشاء قصة جديدة يمكن أن تعزز وتخلق التمكين واستعادة السيطرة على تجربته.

العلاج السلوكي المعرفي (CBT): يركز العلاج السلوكي المعرفي على تغيير الأفكار والسلوكيات والعواطف التي نطورها حول حدث معين. سيستخدم الأطباء تقنيات مختلفة لتحديد وتحدي التشوهات الفكرية السلبية وأنماط السلوك غير المفيدة لإعادة تقييم وإعادة صياغة تصورهم للصدمة التي تعرضوا لها ولأنفسهم.

العلاج السلوكي الجدلي (DBT): العلاج السلوكي المعرفي للصدمات هو علاج قائم على الأدلة ويستند إلى نظرية Polyvagal. ويستخدم أدوات مثل تحمل الضيق، واليقظة الذهنية، وفعالية التعامل مع الآخرين، وتنظيم المشاعر، ومنع التعرض والاستجابة، والتحقق من الصحة، وقبول الذات، والعمل المعاكس.

إعادة معالجة إزالة حساسية حركة العين (EMDR): تم تطويره بواسطة فرانسين شابيرو، ويُعرف بأنه علاج فعال للقلق والاكتئاب والوسواس القهري والصدمات النفسية والحزن والرهاب والألم المزمن وغيرها. يسمح EMDR بالتواصل بين اللوزة الدماغية وحرم فرس النهر والقشرة الأمامية من خلال التحفيز الثنائي لمعالجة التجارب وبالتالي حل وفك الارتباط بين استجابة القتال/الهروب/التجميد.

اكتشاف الدماغ: مثل EDMR، يستخدم هذا أيضًا التحفيز الثنائي لتنشيط الجهاز الحوفي في الدماغ لمعالجة المشاعر المتعلقة بحدث معين. إنه علاج يقوده المريض وله نتائج إيجابية كبيرة في نتائج علاج الصدمات.

(كما رويت لغنوة يحيى)

[email protected]

اضف تعليقك

اترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

الخليج

الصور: Screengrab/وزارة الدفاع الإماراتية أعلنت قيادة العمليات المشتركة بوزارة الدفاع عن الانتهاء بنجاح من عملية الإنزال الجوي الثانية والثلاثين لطيور الخير، حيث تم تسليم...

الخليج

الصورة مستخدمة لغرض التوضيح. الصورة: ملف أكد الملحق العمالي الفلبيني في دبي أن زوج الفلبينية التي توفيت جراء الحريق المأساوي الأخير في الشارقة، خرج...

منوعات

خولة المجيني المنسق العام لمهرجان الشارقة القرائي للطفل. صورة KT: محمد سجاد يستعد مهرجان الشارقة لقراءة الأطفال (SCRF)، المشهور بقدرته على توحيد عشاق الأدب...

الخليج

الصورة مستخدمة لغرض التوضيح. الصورة: ملف توقع المركز الوطني للأرصاد الجوية في دولة الإمارات العربية المتحدة، أن يكون الطقس، اليوم السبت، غائما جزئيا في...

الخليج

الصورة مستخدمة لغرض التوضيح. الصورة: ملف لقد كانت دولة الإمارات العربية المتحدة دائماً في الطليعة عندما يتعلق الأمر بالشمولية. هنا، يحق لأصحاب الهمم الحصول...

الخليج

صورة ملف ‏‎AP أكد المتحدث الرسمي باسم فورد الشرق الأوسط لـ «فورد» أن سيارات الدفع الرباعي في الإمارات لا تتأثر بالاستدعاء العالمي لآلاف السيارات...

فنون وثقافة

الصورة: انستغرام توفيت مغنية كورية جنوبية عن عمر يناهز 30 عاما. وقالت وكالتها في بيان إن بارك بو رام توفيت “في وقت متأخر من...

الخليج

هل تزور دولة الإمارات العربية المتحدة لأول مرة وترغب في استكشاف كل ما تقدمه الإمارات المختلفة؟ أم أنك مقيم وتتمنى السفر خارج إمارتك؟ إذا...